عن الرأي والرأي الآخر في عصر تعدد الآراء

GHAITHF16

./عضو
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم حاب أطرح تحليل بسيط عن عصر الرأي.

في هذا العصر ، يُمكنك أن تقول ما تريد وتتوقع أن يُؤخذ على محمل الجد, طالما أنك تؤكد رأيك بثقة كافية ولا أحد في الغرفة لديه أي دليل فعلي على عكس ذلك.

المُصطلحات المُستخدمة:

  • "كما يعلم الجميع " , "قد قرأت مؤخراً شيئاً ما".
هذه أدوات بلاغية مُفضلة عند الكثير في عصر الرأي, ومن الغريب أن هناك شك في الخبراء الذين قد يعرفون بالفعل ما الذي يتحدثون عنه.
  • "لما يجب أن يكون رأيهم أهم من رأيي "
خاصة عندما يتمكن التيك توك والفيس بوك من تقديم دليل للشخص تقريباً على أي شيء حتى لو كان مُضلل.

إذا كنت تعرف أين تبحث أو ماذا تُشاهد دائمُا, فستجد دعماً لإي نظرية مجنونة قد ترغب في اقتراحها أو أن تتبناها, ومع ذالك نظراً لعدد نظريات المؤامرة التي يتم طرحها كل يوم فحتى كلمة "نظرية" لها قدر كبير من الجاذبية بحيث لا تكون مُناسبة أحياناً لوحدها, مثلاً جملة" هناك أيضاً عدد كبير من الأبحاث" المُتاحة على وسائل التواصل وعلى الإنترنت "بعضها دقيق وموثوق "وبعضها غير مستقر بالتأكيد, لذلك يمكنك دعم رأيك تقريباً بشكل دائم بعبارة "بحسب دراسة تم إجرأوها".

في عصر الرأي من غير المُرجح أن يقوم أحد باستجوابك عن كثب حول سلامة البحث الذي تقتبسه, ففي نهاية المطاف أنت مدعو فقط للتعبير عن رأيك
وليس لتبريره!

بكل بساطة أصبح التلاعب الواعي والذكي في عادات الشعوب وآراءه عنصر مُهم وسلاح يستخدم بشكل دائم في المجتمعات المكبوتة, أُولئك الذين يتحكمون في هذه العملية يمثلون حكومة خفية, يُعتبروا هم المسيطرين والقوة الحاكمة للدول.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

سلام عليكم اليوم حاب اطرح تحليل بسيط عن عصر الرأي
في هذا العصر ، يمكنك أن تقول ما تريد وتتوقع أن يؤخذ على محمل الجد..طالما أنك تؤكد رأيك بثقة كافية ولا أحد في الغرفة لديه أي دليل فعلي على عكس ذالك
المصطلحات المستخدمة
"كما يعلم الجميع " "قد قرأت مؤخراً شيئاً ما"..
هذه أدوات بلاغية مفضلة عند الكثير في عصر الرأي ومن الغريب ان هناك شك في الخبراء الذين قد يعرفون بالفعل ما الذي يتحدثون عنه
"لما يجب ان يكون رأيهم أهم من رأيي "
خاصة عندما يتمكن التيك توك و الفيس بوك من تقديم دليل للشخص تقريباً على أي شيء حتى لو كان مضلل.
إذا كنت تعرف ااين تبحث او ماذا تشاهد دائماً فستجد دائما دعماً لإي نظرية مجنونة قد ترغب في اقتراحها او ان تتبناها
ومع ذالك نظراً لعدد نظريات المؤامرة التي يتم طرحها كل يوم فحتى كلمة "نظرية" لها قدر كبير من الجاذبية بحيث لا تكون مناسبة احياناً لوحدها مثلاً
جملة" هناك ايضاً عدد كبير من "الأبحاث" " المتاحة على وسائل التواصل وعلى الإنترنت "بعضها دقيق وموثوق "وبعضها غير مستقر بالتأكيد "
لذا يمكنك دعم رأيك تقريبا بشكل دائم بعبارة
"بحسب دراسة تم إجرأوها .."
في عصر الرأي من غير المرجح أن يقوم أحد بإستجوابك عن كثب حول سلامة البحث الذي تقتبسه.
ففي نهاية المطاف انت مدعو فقط للتعبير عن رأيك
وليس لتبريره!
بكل بساطه اصبح التلاعب الواعي والذكي في عادات الشعوب وآراءه عنصر مهم وسلاح يستخدم بشكل دائم في المجتمعات المكبوته أولإك الذين يتحكمون في هذه العملية يمثلون حكومة خفية يُعتبرو هم المسيطرين والقوة الحاكمة للدول..
نهاية الزمان يا صاحبي
ربنا يخلصنا من هالدنيا.
 


عودة
أعلى أسفل